حبيب أبو محفوظ
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

عن “الإخوان” وغاز الاحتلال .. القادم خطير

حبيب أبو محفوظ
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

لا يبدو في الشارع ثمة اختلافٍ أو خلاف على حتمية رفض وإلغاء إتفاقية الغاز ما بين الأردن والكيان الصهيوني، إلا أن البعض أراد ممارسة هوايته القديمة باللعب على الحبال، وتوجيه دفة الهجوم المستمر على الحكومة التي تصم آذانها عن مطالب الشارع الرافضة لإستمرار العمل بالإتفاقية “المشؤومة”، لتوجيه سهام نقده نحو جماعة الإخوان المسلمين لجهة دورها الإستراتيجي القديم والمعلوم للجميع برفض أي تعاونٍ مع العدو الصهيوني، مهما كان حجمه أو مبرراته.

فضلاً عن كل ذلك، فإن إتفاقية الغاز مع الاحتلال تعمل بالإيجاب لصالح العدو، وبالسلب لصالح الأردن، وهناك علاقة لا تنفك بين عنصر الطاقة في الكيان المحتل، والإستراتيجية الأمنية القائمة على سياسة الاختراق الجيوسياسي الإقليمي في محاولة منه لتخطي الدائرة المحيطة به، ونسج علاقات “ودية” مع الدول العربية، متجاوزاً قصة الاحتلال، وسرقة غاز الفلسطينيين من حيث المبدأ.

من المفيد الإشارة إلى أن إتفاقية الغاز ما بين الأردن والاحتلال الصهيوني تعني بالضرورة أن يصبح الأردن والأردنيين مكبلين سياسياً وإقتصادياً وربما أمنياً لعدوٍ لا يرحم، بحيث يتحكم المحتل بآلية توريد الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن، وفقاً لمزاجه وبناءً على القرارات والمواقف الأردنية تجاه ممارسات هذا الاحتلال ضد الفلسطينيين.

وبالحديث عن الفلسطينيين، وجب التأكيد هنا على أن جزء من قيمة ما سيدفعه الأردنيون (10 مليار دولار) على مدار خمسة عشر عاماً، سيذهب للأغراض العسكرية بحسب الصهاينة أنفسهم، ما يعني حكماً أن يساهم الشعب الأردني بأمواله لشراء المعدات العسكرية المختلفة لدك المحاصرين في غزة، وبناء المزيد من المستوطنات في الضفة الغربية.

لا شك أنه ومنذ توقيع اتفاقية السلام (الأردنية – الصهيونية) في العام 1994، لم يجد التطبيع له بابا في الأردن ليدخل منه، ولا مكاناً في عقول وأفئدة الناس لينفذ إليها، وباءت معها كل محاولات دفع الشارع للتعامل مع استحقاقات السلام بالفشل، ولطالما تكسرت فكرة التطبيع والسلام المزعوم على وقع المجازر، وتعاظم حجم الإجرام الذي يركتبه الصهاينة صباح مساء ضد الفلسطينيين، فضلاً عن استهداف الأردن، والنيل من سيادته على القدس المحتلة.

أمام كل ذلك، لا يريد البعض للإخوان المسلمين أن يكون لهم الدور في التأشير على حقيقة الخطر المحدق بالأردن، والجماعة منذ نشأتها وقفت وما تزال مع الأردن وفلسطين ضد الأطماع الصهيونية المحدقة بهما، والتي تسعى لإستهداف الدولة الأردنية؛ والإخوان المسلمون كانوا من أوائل الذين حذروا من الأطماع الصهيونية المتنامية في الأردن.

لهذا يرفض الأردنيون، ومن خلفهم الإخوان المسلمون، -وبإصرار شديد-، رهن مستقبلهم لكيانٍ صهيوني يميني متطرف، كشف عن وجهه الحقيقي تجاه المملكة بعدما أعلنت الأخيرة عن مواقفها الصلب تجاه ما يتعرض له المسجد الأقصى من تهويدٍ واستهداف، وعليه فإن الأردنيين يرفضون أن يتحكم الاحتلال بمياهنا، وطاقتنا، وإرادتنا تجاه قضية هي الأقدس على الإطلاق، ولأن في ذلك كله تهديداً مباشراً لأمننا الوطني، والشعب الأردني قالها مدويةً بأنه يرفض وجود حبلٍ سري تسري من خلاله الأطماع الصهيونية تجاه الأردن، فالخطر أعظم من خط غاز.

(البوصلة)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *