د. منذر الحوارات
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

نعم فاز الخبز

د. منذر الحوارات
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

كان يوماً حافلاً بالمفارقات ، حينما انطلقت قاصداً دائرتي للإدلاء بصوتي ، على طول الطريق لم يغب منظر طوابير يتزاحم فيها الناس للحصول على اضعاف حاجتهم من المؤن ، بدون اي تدابير احترازية ، لم يغب هذا المنظر ابداً رغم المسافة غير القصيرة بين منزلي ومكان التصويت والتي تصل لعشرات الكيلومترات ، حينما وصلت المكان المخصص والذي بدا شبه خالي ، دخلت مكان الاقتراع قوبلت بمنتهى الاحترام ، وشاب غاية في التهذيب سلمني قلماً وكفوف ، وأرشدني الى داخل غرفة الاقتراع ، وبعد التحقق من هويتي وقعت على استلام دفتر التصويت ، ادليت بصوتي ووضع الحبر على اصبعي ، ودعني الشباب بلطف شديد ، وانطلقت بعدها رحلة عودتي ، هذه العملية منذ دخولي باب المركز حتى الخروج لم تستغرق سوى ثلاث دقائق ، وتذكرت انني توقفت في طريق الذهاب لأشتري ربطة خبز ، وجدت اني لن احصل عليها خلال ساعة من الزمن ، فتنازلت عنها لما بعد العودة .استجمعت الاحداث بعد وصولي المنزل ، بدأ السؤال ، نعم الخبز حاجة للحصول على الطاقة والحيوية ، وايضاً الانتخابات حاجة للحصول على المستقبل ، اذاً لماذا فضل الناس حاجة الحاضر وتناسوا حاجة المستقبل رغم وجود كل التسهيلات في واحدة وسيل هادر من الصعوبات في الثانية ؟ بالذات في وقت جائحة تعصف بكل من يمُرّ في طريقها ، ففي مراكز الاقتراع يقدم لك الكمامات والكحول والكفوف ، وقلم الحبر ، والترحاب ، ومع ذلك يبدو المكان وكأنه غادره الناس منذ زمن ، وفي المكان الاخر لا شيء مما ذكر ومع ذلك يعج بالبشر ، ألا يُقال ان المنهل العذب كثير الزحام ، لكني رأيت الحال انقلب هنا ، فما المعضلة اذاً ؟اعتقد أن على كل معنيّ بهذا الامر ان يقف مطولاً عند هذه الواقعة ، لماذا يعزف الناس عن المشاركة في الانتخابات ؟ والمفروض انها تشركهم في صناعة القرار والمستقبل ، لكن هل هذا صحيح ؟ لو كان الأمر كذلك لتهافتوا على الصناديق ، لو كانت لديهم القناعة بأن صوتهم يحمل من القيمة ما يجعله هو الرهان الوحيد للمستقبل لما تأخروا لحظة ، فقد صوتوا او شاهدوا من صوتوا خلال عقود مضت ، وعاينوا السياسة والاقتصاد والتعليم ومنظومة القيم ، فوجدوا ان نوابهم المختارون على مدى العقود كانوا يتلقون القرارات جاهزة وكان عليهم فقط التوقيع ، لقد شاهدوا وعاينوا خلال السنة الاخيرة حصاد عقود مضت ، وحجم الهشاشة التي تعاني منها مؤسساتهم والتي ظنوا ذات يوم انها مصدر فخرهم ، وإذ بهم يتسمرون دهشةً ويتحسرون على تواضع أدائها في مواجهة جائحة كورونا ، ولا انسى انهم تسمروا طويلاً امام الشاشات لمدة اشهر وهم يشاهدوا ويستمعوا لإنجازات الحكومة المبهرة ، وكانت الصدمة ان كل ذلك الكلام كان كذباً وهراء .أشهر وهم يستمعون لأكاذيب لا حصر لها ، ومجلسهم الذي انتخبوه كما يُفترض غارقاً في سباتٍ عميق لا حس ولا خبر ، إذاً فلم يعد مجلس النواب من هذا المنظور مكسب ولا صانعاً لمستقبلهم ، وبالتالي ليس انعكاساً لإرادتهم ولا يعدو عن كونه أداةً بيد الحكومة هي من تأتي به وهي من تقرر أجنداته ، وهي تريد الناس مجرد شهوداً على هذه المهزلة التي تتكرر كل اربع سنوات ، وفي جردة حساب لكل اربع تزداد الأمور سوءاً وتراجعاً ، أليس هذا مبرراً لتزاحمهم بالمئات على بوابات المخابز فهنا رغم الصعوبة سيحصلون على مرادهم رغم الجهد المبذول ، وهناك رغم السهولة الظاهرة ليس من أمل للحصول على شيء وإن تزاحمت الوعود ، إذاً رغم جائحة كورونا والحجر القادم وإرهاق الجيوب ، وقهر عزلة المنزل بلا عمل او وارد للبيت فاز في السباق رغيف الخبز لأن نتائجه مضمونة ، وخسر صندوق الاقتراع لأنه أضغاث احلام لن تتحقق طالما لم يقتنع العقل الباطن للدولة أن إشراك الناس فعلاً لا زوراً هو طريق الخلاص الاول لكل ما نعانيه الآن .

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *