ماهر أبو طير
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on email
Email
Share on telegram
Telegram

رابط مختصر للمادة:

الرئيس وكبار المسؤولين لا يعرفون مصيرهم

ماهر أبو طير
Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

كنا قبل سنين حين نسأل مسؤولا هنا او هناك عما سيجري في الأيام المقبلة مثلا، يسرب لك معلومة او معلومات، وفي أغلب الحالات تكون معلومات هؤلاء دقيقة جدا.

هذه المرة نمر بالفترة الأكثر غموضا، فلا الرئيس ذاته يعرف ما إذا كان سيبقى في موقعه أو لا، وأتحدى على ذلك، ولا الوزراء، واغلب المسؤولين الكبار في الدولة لا يعرفون ماذا سيجري، بل يحللون معك المشهد، بدلا من تحديد البوصلة، وتحديد السيناريو الأقرب.

تارة يقولون إن الحكومة راحلة كلها قريبا، وإن هناك رئيسا جديدا ويرشقونك بأسماء محتملة، مع بقاء بعض وزراء الازمة، وتارة يقولون إن الحكومة باقية وستجري الانتخابات على يد الهيئة المستقلة للانتخابات في ظل وجود ذات الحكومة، كونها لن تستخدم صلاحيتها الاستثنائية بحل المجلس قبل موعده، وستنتهي مدة المجلس في السابع والعشرين من أيلول بشكل طبيعي، قد لا يلزم الحكومة بالاستقالة الجبرية، ثم يتنزل فريق ثالث ويقول إننا قد نكون امام تعديل حكومي واسع، مع إعادة تشكيل الاعيان، واجراء الانتخابات في الموعد المقرر في تشرين الثاني، كون الرزاز خيارا لا رجعة عنه حاليا، لاعتبارات كثيرة.

تجفيف المعلومات هذه المرة وصل الى درجة عالية جدا، إما أن عمان تريد الخروج بمفاجأة مدوية على المستويات، وإما أنها ملت من كل قصص التكهنات وتريد تبريد الأجواء.

في كل الأحوال الواضح ان قصة شعبية أي حكومة لم تعد مهمة، لدى مركز القرار، خصوصا، ان الازمات كبيرة وتحرق أي حكومة موجودة، وبرغم ان هناك آراء تتحدث دوما عن أهمية التغيير من باب تنفيس الأجواء فقط، بالمعنى الوظيفي للتغيير دون غاية اكبر، من اجل تخفيف الضغط على الناس، الا ان هذا الرأي أيضا لا يصمد امام التقييمات الثانية التي تؤشر على عدم جدوى التغيير، فوق الأسئلة التي يطرحها أصحاب الرأي الأخير عن هوية بديل رئيس الحكومة، ومن يكون، وما هو برنامجه، ومدى قبوله أساسا؟

اكثر من شخصية على صلة برئيس الحكومة نقلت لي ولغيري، انه قد يكون راغبا بالاستراحة، وانه يشعر بالتعب الشديد، بعد هذه الفترة الطويلة من الازمات المتلاحقة، من ملف المعلمين، والحملات السياسية والإعلامية، وملف كورونا، وانه سيكون سعيدا في حال تم طلب استقالته، ولن يخرج من موقعه شاعرا بالأسى او بالظلم بسبب قرار تغييره، واذا كان هذا الرأي يتقصد مروجوه القول ان الرئيس لم يعد يأبه بوظيفته، في سياقات التحشيد السلبي ضده، الا انه من جهة ثانية يبدو طبيعيا، فسوء الحظ لازم الحكومة، والارهاق بات واضحا، حتى على وجه الرئيس ومحياه، ولا احد يستحق الحسد على موقع رئيس حكومة في هذه الظروف، لكن قرار البقاء والخروج نهاية المطاف ليس بيد الرئيس وحده كما هو معروف.

في كل الأحوال لا تبدو هذه القصة محل اهتمام شعبي، ولو تم اجراء استفتاء حقيقي، لثبت ان الغالبية العظمى لا يهمها وضع الحكومة، ولا النواب، ولا الاعيان، تحت شعار يقول ان كورونا توحدنا، لكننا من جهة ثانية نريد ان نقرأ الى اين يتجه الأردن على مستويات مختلفة، نهايات هذا العام والسنة المقبلة، وهي قراءة تبدو غير مبشرة اقتصاديا واجتماعيا، لكنها غامضة سياسيا على مستويات الداخل، والاقليم والعالم.

هذه اول مرة منذ عشرين عاما لا تستطيع التكهن بما سيجري، هل سيبقى الرئيس او سيغادر، وماذا سيجري تحديدا، والسبب بسيط، وربما يدور حول أسلوب تجفيف المعلومات، او حتى تعليق الأمور، بحيث لا يعرف الرئيس ولا كبار المسؤولين حتى الآن ماذا سيحدث قريبا، وما هو مصيرهم، او مصير الحكومة كلها، او تشكيلة الاعيان، وغير ذلك من مؤسسات، باستثناء واحد او اثنين فقط، لن يقولا لنا بطبيعة الحال، شيئا عن غامض الغيب في عمان.

بالله عليكم، قولوا لنا، فقد قتلنا الفضول الصحفي أولا.

(الغد)

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on telegram

رابط مختصر للمادة:

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *