نديم: الحكومة تتنمّر على نقابة المعلمين بعقلية ثأرية بظرفٍ حساس

عمّان – البوصلة

عبّر الناطق باسم نقابة المعلمين الأردنيين نور الدين في تصريحاتٍ لـ “البوصلة” عن استغرابه الشديد من التنمّر الذي تمارسه الحكومة على جميع أعضاء مجلس نقابة المعلمين بمن فيهم نائب النقيب، والإصرار على رفض منح أي من أعضاء المجلس تصريحًا للتجول في ظل “أزمة كورونا” حتى تتمكن النقابة من القيام بدورها ولو بالحدّ الأدنى في خدمة المعلمين.

وقال نديم إنّ ما جرى بالأمس لنائب نقيب المعلمين وحجز سيارته على الرغم من سعينا الحثيث للحصول على تصريح مرور له من الحكومة وحصوله على الموافقة الشخصية من بعض وزراء الحكومة ينمّ عن “عقلية ثأثرية” تستهدف النقابة بشكل يثير الاستغراب والاستهجان.

وأضاف أن نائب نقيب المعلمين كان يسعى بالأمس للوصول إلى البنك لتوقيع شيك لتسيير أمور رواتب العاملين في النقابة ومتابعة قضية رواتب معلمي المدارس الخاصة والسعي للإسهام بحل المشكلة عبر مبادرة بالتعاون مع البنك الإسلامي؛ ولكنّ ما جرى من توقيف لنائب النقيب وحجزٍ لسيارته أعاق إتمام هذا الجهد.

وكشف نديم لـ “البوصلة” أن حجز سيارة نائب النقيب تمّ في الساعة الثانية ظهرًا، وتمّ بث الخبر للإعلام بعد الساعة السادسة مساء لإظهار نائب النقيب والنقابة بمظهر “المتلبس بكسر الحظر”، وهذا الأمر يؤكد أن أطرافًا تسعى لإظهار المشهد بهذا الشكل والإصرار على حرمان أعضاء مجلس النقابة بمن فيهم نائب النقيب من تصاريح المرور.

سعي لحل أزمة رواتب المدارس الخاصة

وأكد نديم أن نقابة المعلمين استشرفت الأزمة التي ستواجهها المدارس الخاصة قبل إصدار أمر الدفاع رقم 1 وقامت بتصدير كتاب للحكومة تطالب فيها مجلس الوزراء بالإيعاز للبنوك بإعطاء منح قروش وتسهيلات بنكية لتوفير سيولة مالية لتمكين من إعطاء رواتب للمدارس المتعثرة ومخاطبة الضمان الاجتماعي لاعتبار المعلمين في القطاع الخاص من المتعطلين عن العمل.

وتابع حديثه: أصدر الضمان تصريحًا بأن إمكانياته لا تسمح لاعتبار المعلمين متعطلين عن العمل، مع قدرة المدارس الخاصة على دفع الراتب، والحكومة أوعزت للبنوك بمنح قروض دون فوائد للمؤسسات الخاصة بشكل عام ليس المدارس الخاصة فحسب.

واستدرك بالقول: لكننا شاهدنا تعنتًا من البعض وإساءة للشعب بقصة “الحقد الطبقي”، والإساءة اللفظية والمعنوية وإثارة النعرات الطبقية والعبث بنسيجنا المجتمعي ونحن في ظرف حساس جدًا، بحاجة للتكاتف والكلمة التي تجمع وليست الكلمة التي تفرق.

وأضاف قائلا: كان كلام البعض ممن يدعون تمثيل القطاع الخاص بأن يسيء ويحض على الفتنة، فكانت مبادرة النقابة لأننا نسعى أن نكون جزءًا من الحل وليس جزءًا من المشكلة ولا ننجر للمناكفات في هذا الظرف ونبدي مصلحة الوطن والمصلحة العامة، فكانت مبادرة تخصيص مبالغ من النقابة تقدر بمليون دينار بالتعاون مع البنك الإسلامي لإقراض المعلمين ضمن تسهيلات بنكية دون فوائد ودون مقابل، للمعلم في القطاع الخاص.

وأضاف بالقول: كانت النية أن يذهب نائب النقيب ناصر نواصرة إلى البنك الإسلامي لإتمام هذه المبادرة، وحصل ما تداولته وسائل الإعلام من توقيف له وحجز لسيارته، وهذا الأمر أعاق للوصول اتفاق نهائي مع إدارة البنك.

وعبر عن أسفه من أن “التواصل الآن انقطع ولا يستطيع أي واحد من أعضاء مجلس نقابة المعلمين لإتمام أي شيء لمصلحة المعلمين”.

مقطوع من الدواء منذ 9 أيام

وعن المشكلة الصحية التي يعانيها نديم كمواطن قال لـ “البوصلة”: “أنا مركب 6 شبكات وأتناول في اليوم 14 حبة دواء ومقطوع من الدواء من 9 أيام، وبصعوبة نستطيع التواصل مع المستشفى منذ 5 أيام وأنا أوعد اليوم وغدًا لإيصال الدواء لي، وثمن الدواء 118 دينارًا، ونحن نصرف هذه الوصفة بشكل شهري دائم”، مؤكدًا في الوقت ذاته أن هذا هم يعانيه المواطنون جميعا وليس وحده ويجب أن تفي الحكومة بوعودها بإيصال الدواء لكل مواطن يحتاجه.

وأكد نديم: “أنا أجلس كمواطن ملتزم في بيتي أنتظر الدواء والمستشفى يعدني اليوم وغدًا رغم طلبي المتكرر لهم وحاجتي الماسة للدواء ولكنهم يصرون على الالتزام بالتعليمات وإيصاله عبر الجهات الملقى على عاتقها إيصال الدواء خلال الحظر”.

وقال: فما بالكم كناطق إعلامي باسم نقابة المعلمين ويجب أن أتحرك لمتابعة كل القضايا المتعلقة بالقطاع التعليمي والمعلمين، وأحرم من القيام بدوري لعدم منحي تصريح مرور، وكذلك زملائي في مجلس النقابة أمين الصندوق، ونائب النقيب وموظفين المالية وغيرهم.

وأضاف، نحن نتحدث عن أشخاص واعيين وحركتهم ستكون منضبطة ضمن معايير معينة، وهذا يثير الاستغراب عدم منح تصاريح لنا، فضلا عن أننا قدمنا مبادرة للمساعدة وتوصيل الخدمات للمنازل وتم تجاهلنا مبادرتنا ولم يرد عليها أحد من الرسميين.

تجاهل كامل للنقابة في ظرف حساس

وتابع، “قلنا إن الظرف لا يحتمل أي مناكفة، والتزمنا الصمت ودعمنا بكل ما نستطيع ولا نريد جزاء ولا شكورًا من أحد ولم يلتفت لنا أحد”.

وعبر عن أسفه من أن المعلم مهما يفعل لا يُرى، ونرى أن البرامج الحوارية على التلفزيون تتحدث عن المعلمين في هذه الأزمة ولا يكون فيها أي طرف من نقابة المعلمين ويتم تجاهل النقابة بالكامل ولا تجد طرفًا يدافع عن المعلمين ولا حتى باتصال هاتفي.

وتابع: في الوقت ذاته يسمح لأطراف بعضها لا يمثل 10% من القطاع الخاص يتصرف ويتكلم ويتهجم ويثير النعرات الطبقية ويعبث بنسيجنا الوطني ويتجرأ عبر التلفزيون الوطني وعبر التلفزيونات الرسمية ويعطى المجال.

وتساءل نديم: لماذا تخاطر الحكومة في “أمننا” بأكمله من أجل كسر إرادة المعلم، ونحن في ظرف نقف مع الإنسان كإنسان داخل الأردن وخارجه وندعوا أن يرفع الله البلاء عن البلاد والعباد في كل مكان.

وختم الناطق باسم نقابة المعلمين حديثه لـ “البوصلة” في هذا الظرف الحساس من يدير الأزمة ولماذا يفعل كل هذا، بدأنا بشكلٍ صحيح كإجراءات حكومية فلماذا لا تستمر الجهود في إطارها الصحيح، فنحن نعيش في ظرف لا يجوز ممارسة التنمر والاستقواء على الناس وخاصة المعلمين بهذا الشكل الذي لا يليق.

(البوصلة)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

الأكثر تعليقاً 6

  1. نائب نقابة المعلمين لايختلف عن بقية الناس وزج النقابة نفسها في مسالة اجور المعلمين بالمدارس الخاصه ماهي الا كسب شعبوية وافتعال ازمة جديده ربما تساهم فوق ما ساهمت فيه بالسابق حين اخرت العملية التعليميه للطلاب في سبيل ذات الرواتب التي تتذرع بها ولكن للمدارس الخاصه في وقت لايسمح بالمزيد كفاكم مزايده وافتعال للازمات فيما يدفع الطالب الثمن وبالتالي ما قد يتسبب بنسف العملية التربوية برمتها

  2. معاذ النمرات says:

    وهل المعلمون هم من أتوا بفيروس كورونا ليعيقوا المسيرة التعليمية ؟! لماذا تحسدون المعلم وراتبه من أدنى رواتب موظفي المملكة ؟! ثم ما قاموا به من إضراب هو حق مشروع كان من الممكن إنهاؤه في اليوم الثاني إن أعطتهم الحكومة حقهم الذي نكثت به لكن تعنت الحكومة هو ما ساق البلاد لشهر من الإضراب …
    ثم أليس المعلمون أحد شرائح المجتمع الأردني من حقهم ممثلين بنقابتهم أن يشاركوا في حل أزمات البلد ؟!
    وبما أن الطالب يهمك كثيرا فأين مطالبتك له بحقوقه الغائبة في بيئة آمنة وملاعب وساحات وتدفئة وغير ذلك من أقل الحقوق ؟! فمدارس الحكومة ما شاء الله تنعم بالخيرات وتشرح النفس لاستقبال العلوم !! وهي بيت الطالب الثاني !!
    قم للمعلم وفه التبجيلا

  3. اسماء says:

    رائع تعليق حنان وانا بأيدها مية بالمية

    الله ينتقم من كل واحد بدور عمشاكل في هالبلد كافينا الي فينا اتقوا ربكم ..يعني هو مشان تبرع للحكومه (مش من جيبته طبعا)بدو يعمل الي بدو اياه !!! يا اخي تبرعك لوجه الله اما اذا تبرعت مشان يكونلك مكاانه عظيمه بين الشعب عشان ابصر لوين بدك توصل ..فالله يوكلك لاتباعك ..ولو بتعرف شو معنى هالدعوة راح ترتعب منها

  4. عمر says:

    نائب نقيب المعلمين ليس فوق القانون كل النقابات المؤسسات والشركات الخاصة والمصانع وصغار الكسبة توقف عملهم …. نقابة المعلمين على رأسها ريشة.. النقابة هي من تتنمر على الحكومة والشعب والطلاب

  5. راشد الحمايده says:

    انت بشو والبلد بشو يا اخي حل عنا حكوا اقعد بالبيت وراتبك ماشي وبتحوسوا بدنا تصاريح وانتوا طول السنه معتصمين احترنا فيكو لو حكوا خلي المدارس مداومه لاكنتو اول المعارضين اقعد بالبيت اجلس بالبيت انخمد بالبيت انظب بالبيت حل عنا

  6. المعلم والطالب هم أبناء المجتمع وكما يقول المثل الجايه مش احن من الولاده وهنا الدوله الأقصى ولا تفرق ولكن الذي يفرق هو الذي لا يعترف بالدولة اصلا فلا يتزوج احد على الدوله في مصلحة الطلاب مقابل ساحة ملعب او تدفئة او غيرها فهذا كله هراء وقصر ذيل وهم لا يغلبون بالتذرع وافتعال
    الازمات بالالتفاف والتحايل من هنا وهناك حما الله الاردن وحفظ الله جلالة الملك عبدالله الثاني امين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *