“نقيب المعلمين”: من يحاول منع الاعتصام سيجعل الأمور تتدحرج ككرة الثلج

النواصرة: لا نستطيع أن نحسم ردود الفعل في حال وجود منع أو أي إعاقات

النواصرة: الاعتصام غدًا هو ما سيحدد ما إذا كان هناك إجراءات تصعيدية أم لا

النواصرة: الاعتصام غايته سلمية؛ وهي تحقيق مطالب المعلمين المحقة والمستحقة وعلى رأسها علاوة الـ50%

عمان – رغدة خليل

أكّد نقيب المعلمين ناصر النواصرة على أن اعتصام المعلمين غدًا الخميس سيقام في زمانه ومكانه المعلن عنهما سابقًا، الساعة 12 ظهرًا على دوار “احمد الحجايا” دوار المعلم – الدوار الرابع، دون أي تغيير أو تعديل طرأ أو سيطرأ على الموعد والمكان؛ وذلك تنفيذًا لوصية المرحوم الدكتور أحمد الحجايا، نقيب المعلمين السابق.

وشدد النواصرة في حديثه لـ”البوصلة” على أنه لا أحد يستطيع أن يغير أي شيء معلن عنه سابقًا حول الاعتصام، لأنه أي محاولة تعتبر نكثًا لعهد المرحوم الحجايا. ومن هنا يؤكّد على إصرار المعلمين لتنفيذ الاعتصام، والذي يأتي ضمن الحق المشروع وفق القانون والدستور في التعبير عن المطالب بطريقة لا تمس مصالح المواطنين، بحسب نقيب المعلمين.

وبيّن أنّ الاعتصام غدًا على الدوار الرابع غايته سلمية؛ وهي تحقيق مطالب المعلمين المحقة والمستحقة وعلى رأسها علاوة الـ50% والتي تم الاتفاق عليها مع الحكومة منذ خمس سنوات.

وأكّد النواصرة أنّ الاعتصام غدًا لن يقوم بتعطيل حركة السير، وإنما فوق الدوار الرابع، وأنّ هناك جسر أسفل الدوار يسهّل حركة السير في حينها وفي كلا الاتجاهين.

وطالب نقيب المعلمين من الأجهزة الأمنية والحكّام الإداريين؛ عدم وضع أي إعاقات أمام آلاف المعلمين الزاحفين إلى مكان الوقفة.

وأشار النواصرة إلى أنه في حال وجود أي محاولة لمنع المعلمين من إقامة الاعتصام، سيتم تحويل الاعتصام إلى اعتصام مؤقت لمدة ساعتين، ومن ثم اعتصام مفتوح قد يكون في نفس المكان، أو ربما تتحول إلى مسيرات لاعتصام مفتوح أمام الديوان الملكي، أو تحرّك المعلمين إلى أماكن أخرى أكثر حساسية، بحسب نقيب المعلمين.

وفي السياق، قال النواصرة لـ “البوصلة”: ” نحن لا نريد أن تتطور الأمور إلى هذه الدرجة. ونحن نعتقد أن الأجهزة الأمنية أبناؤنا وإخواننا، وهم حريصون على أمن الوطن، ونحن كذلك حريصون على أمن الوطن وعلى مقدرات الوطن.. هذه وقفة مشروعة في الدستور والقانون، ولن تخرج عنهما”.

ودعا نقيب المعلمين قادة الأجهزة الأمنية والحكّام الإداريين التحلّي بالحكمة والمرونة وتقدير الموقف، حتى ينتهي هذا الاعتصام بسلام، وأن يتعاملوا مع المعلمين ومربي الأجيال بطريقة ومستوى عالٍ ولائق.

وأشار إلى أن الاعتصام غدًا هو ما سيحدد ما إذا كان هناك إجراءات تصعيدية أم لا، وفقًا لتنفيذ مطالب المعلمين.

وقال النواصرة لـ “البوصلة”: “من يحاول منع الاعتصام غدًا هو من يقرر تغيير مكان الاعتصام إلى أماكن أكثر حساسية من الدوار الرابع، وهو من يجعل الأمور تتطور وتتدحرج ككرة الثلج، وربما لا نستطيع السيطرة على الموقف في حينها، لأن أعداد المعلمين ستكون بالآلاف، وبالتالي من الأفضل أن يتم إزالة كل العوائق حتى يصل المعلمين إلى مكان واحد معروف وموقع واحد يتم التحكم فيه بأعداد الجماهير”.

وأضاف “نحن قادرون على التحكم في المكان الذي أعلننا عنه، لكن لا نستطيع أن نحسم ردود الفعل للمعلمين في حال وجود منع أو أي إعاقات”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اقرأ أيضاً

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram
Share on email
Email
Share on print
Print

رابط مختصر للمادة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *